أقوى من إبرة الانسولين.. هذه العشبه السحرية تخفض السكر التراكمي خلال دقائق فقط.. موجودة في كل منزل-تداول الكنوز


يتراوح معدل السكر الطبيعي بعد الأكل بساعة من 100 إلى 120 ملليجرام/ ديسليتر وبعد الصوم ما بين 3.9 و 5.5 ميلمول/ ليتر لدى الأشخاص الذين لا يُعانون من مرض السكري.

ويحدث مرض السكر نتيجة عدم قدرة خلايا البنكرياس على إنتاج الأنسولين الذي يحتاجه الجسم بكمية كافية، أو أن البنكرياس ينتج الانسولين ولكن لسبب غير معروف لا يقدر الجسم على الاستفادة منه ويزيد مستوى السكر فى الدم وكلا من الحالتين يلجأ الجسم للحصول على ما يحتاجه من المصادر الخارجية بشكل ضروري وتعويض الجسم حتى لا يؤدي إلى حدوث مشاكل فى الجسم وإصابة أحد أجهزة الجسم بأي ضرر.

وتحتوي الكزبرة على الكثير من الخصائص الطبية، التي تساعد في إدارة مرض السكري وهناك فوائد صحية عديدة من استخدام بذور وأوراق الكزبرة، خاصة لمرضى السكري.

 وبحسب دراسة هندية نشرت عام 2011، تبين أن مسحوق هذه البذور يؤدي إلى زيادة إفراز الأنسولين، وخفض نسبة السكر في الدم. 

تمتلك عشبة الكزبرة المتوفرة في كل مطبخ عربي تأثير محفز لإفراز الأنسولين وبالتالي له تأثير مضاد لزيادة السكر في الدم.

 وأظهرت إحدى الدراسات أن الكزبرة تسبب زيادة في نسبة الجليكوجين في الكبد، مما يشير إلى أن الجسم يخفض نسبة الجلوكوز في الدم عن طريق تحويله وتخزينه كجليكوجين، وأظهرت دراسة أخرى أن الكزبرة تقلل من نسبة السكر في الدم عن طريق تحفيز البنكرياس على إفراز الأنسولين

تقلل الكبزرة من مستوى السكر العالي إلى المستوى الطبيعي وذلك لأنها تحتوي على مادة Ethanol الموجودة فى بذور الكزبرة كما تساعد فى تحسين أداء وظيفة الجهاز الهضمي وبالتالي يحافظ على السكر الموجود فى الجسم فى المستوى الطبيعى.