“صغار الباطرونا” يرفضون رفع “السميك” إلى 5000 درهم ويستنكرون استبعادهم من الحوار الاجتماعي-تداول الكنوز

[ad_1]

WhatsApp Image 2024 04 01 at 14.30.15

عبرت الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، الهيئة الممثلة للمقاولات الصغيرة جدا والمقاولات الصغرى والمتوسطة والمقاولين الذاتيين في المغرب، عن “قلقها العميق” إزاء عدم إشراكها في الحوار الاجتماعي الجاري الأن بين الحكومة والنقابات والباطرونا، مؤكدة رفضها مطلب مركزية نقابية برفع الحد الأدنى للأجور “السميك” إلى 5000 درهم.

وأكدت الكونفدرالية في بيان لها أن “القرارات المتخذة في هذا الحوار الاجتماعي، لن تكون ملزمة للمقاولات الصغيرة جدا والصغرى المتوسطة، نظرا لاستبعادنا من هذا الحوار الاجتماعي الذي يجري في الوقت الحالي”، مؤكدة “أنها ليست ملزمة بتنفيذ القرارات الناتجة عنه”.

وأشار البيان إلى أن “رفع الحد الأدنى للأجور مرة أخرى ليس وارد، لأن المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة غير قادرة على تطبيق زيادات إضافية، نظرا للوضع المأساوي الذي تواجهه وانعدام التمويل والمساعدة الحكومية”.

وذكّرت الكونفدرالية “بالأزمة الخطيرة التي تواجهها المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة والمقاولين الذاتيين، ومن الصعب رفع الحد الأدنى للأجور في ظل هذه الظرفية المحفوفة بالمخاطر، وفي حالة تحسنت الأوضاع فإن الزيادة لن ترقى إلى ما تطلبه النقابات نظرا لانعدام المواكبة اللازمة وولوج هذه الفئة من المقاولات إلى التمويل والصفقات العمومية والعقار وغيرها”.

وشددت الكونفدرالية على أن “غيابها عن الحوار الاجتماعي يضعف شرعية أي اتفاق سيتم التوصل إليه بدون مشاركتهم، حيث إن الباطرونا لا تمثل القطاع الخاص بأكمله في المغرب، ولهذا طالبوا الحكومة والنقابات أن يتحملا مسؤولياتهما”.

واستنكرت الكونفدرالية أيضا، “استبعادها من البرامج ومشاريع قوانين المالية ومجالس الإدارية لمختلف، بالإضافة إلى البرامج المختلفة ومشاريع قوانين المالية ومجالس الإدارة للهيئات المعنية مباشرة بالمقاولات الصغرى مثل تمثيل الكونفدرالية بمجلس الاداري للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، والمغرب المقاولات، وتمويلكوم، والمجلس الاقتصادي والاجتماعية والبيئي، والوكالة الوطنية لتشغيل الشباب، والوكالة المغربية للتنمية الاستثمارية، وتمويل الصناعة والمناطق الجهوية للتنمية، وغيرها”.

ونبهت الكونفدرالية إلى “خطورة الوضع الحالي للمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة والمقاولين الذاتيين في المغرب”، مؤكدة أن “الإفلاسات المتزايد في هذه المقاولات، يتجاوز بكثير الأرقام المنشورة مؤخرا، تلك الأرقام التي تشيرإلى إفلاس أكتر من 14.000 مقاولة ويتعلق الأمر فقط بالمقاولات ذات الطابع المعنوي و 99٪ منها مقاولات صغيرة جدا”.

وطالبت الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، الهيئة الممثلة للمقاولات الصغيرة جدا والمقاولات الصغرى والمتوسطة والمقاولين الذاتيين في المغرب بـ“اتخاذ إجراءات عاجلة وملموسة لدعم  والحفاظ على الوظائف التي تولدها المقاولات الصغرى و التي تشكل 98 في المئة من مجموع المقاولات بالمغرب”.

[ad_2]